منتديات الوليد الثقافية

منتديات متنوعة مواضيع عامة أخبار شعر وأدب مهارات وهوايات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» مؤلفات البروفيسور / محمد احمد بصنوي
الإثنين يناير 04, 2016 9:25 pm من طرف eso86

» تأكيد فلسطيني لبدأ تقسيم الأقصى
الثلاثاء سبتمبر 29, 2015 8:22 pm من طرف عمو بابا

» مرابطون ينصدون لاقتحام المستوطنين للأقصى
الثلاثاء سبتمبر 29, 2015 8:19 pm من طرف عمو بابا

» الأقصة تحت الضرب / علي بدوان
الثلاثاء سبتمبر 29, 2015 8:14 pm من طرف عمو بابا

» الأقصى/ صمت العرب وهجمة الإسرائليين / نزار السهلي
الثلاثاء سبتمبر 29, 2015 8:12 pm من طرف عمو بابا

» عذابات السوريين بين التسويف والنسيان / فهمي هويدي
الثلاثاء سبتمبر 29, 2015 8:06 pm من طرف عمو بابا

» الأقصى وواقعية الواقعيين / بقلم نبيل الفولي
الثلاثاء سبتمبر 29, 2015 8:01 pm من طرف عمو بابا

» الواقع الفلسطيني / الواقع والخيارات / بقلم مؤمن بسيسو
الثلاثاء سبتمبر 29, 2015 7:55 pm من طرف عمو بابا

» لافته على باب القيامة / احمد مطر
الأحد سبتمبر 27, 2015 6:31 am من طرف وليد فحماوي


شاطر | 
 

 عصيان عسكري في جيش الإحتلال الصهيوني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وليد فحماوي
الإدارة
avatar

عدد المساهمات : 72
نقاط : 203
تاريخ التسجيل : 07/09/2014

مُساهمةموضوع: عصيان عسكري في جيش الإحتلال الصهيوني   الأحد سبتمبر 14, 2014 1:55 am

[b][/bجراسا -
رفض عشرات من جنود الاحتياط في وحدة التنصت الإلكتروني العليا في إسرائيل التجسس مستقبلا على الفلسطينيين الذين يعيشون تحت الاحتلال في خطوة تعنيف غير مسبوقة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

ووقع على رسالة الاحتجاج 43 جنديا من الوحدة 8200 وأرسلوها إلى نتنياهو وكبار قادة الجيش كما نشرت أوسع الصحف الإسرائيلية انتشارا مقتطفات منها اليوم الجمعة.

وقال الجيش إن هذه الرسالة حيلة دعائية تقودها أقلية صغيرة بين أفراد الوحدة.

غير أن الخطوة الشاجبة للتنصت على الفلسطينيين ودورها في شن ضربات جوية غالبا ما تسقط قتلى مدنيين فتحت نافذة على ممارسات سرية تظل عادة طي الكتمان.

وتندرج المسألة في جدال عالمي أوسع بشأن أخلاقيات ومعايير التنصت الرسمي إثر التسريبات الاعلامية التي قام بها إدوارد سنودن المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأمريكية في العام الماضي.

ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت عن الرسالة نحن نرفض المشاركة في أعمال ضد الفلسطينيين ونرفض الاستمرار في استخدامنا كأداة لتعميق الحكم العسكري في الأراضي المحتلة.

وأضافت الرسالة أن مثل هذه الأعمال تسمح بمواصلة مراقبة الملايين والرصد الشامل المقتحم واختراق معظم جوانب الحياة. كل هذا لا يتيح العيش عيشة عادية ويؤجج المزيد من العنف ويبعد أي نهاية للصراع.

ولم تنشر الصحيفة أسماء أي من الموقعين على الرسالة في مراعاة على ما يبدو لالتزام عدم الافصاح عن الانتماء للوحدة 8200 التي تراقب الدول العربية المعادية وإيران بالاضافة إلى الفلسطينيين.

وأجرت الصحيفة وإذاعة الجيش الإسرائيلي مقابلات مع عدد الموقعين دون الكشف عن أسمائهم واشتكوا مما وصفوه بجمع معلومات تنتهك خصوصية الفلسطينيين مثل ميولهم الجنسية أو مشاكلهم الصحية التي يمكن استغلالها لتجنيدهم كعملاء.

وتحتاج السلطات الإسرائيلية إلى إذن من المحكمة لتتمكن من التنصت على مواطنيها بمن فينهم الأقلية العربية التي تشكل 20 في المئة من السكان لكن العملية تصبح أسهل عندما يتعلق الأمر بالفلسطينيين.

وقالت يديعوت إن الرسالة ليست ذات صلة بالحرب الأخيرة على غزة التي قتل فيها نحو 2100 فلسطيني معظمهم من المدنيين ولكن بعض المحتجين أسفوا لإسهامهم في ضربات جوية سابقة استهدفت كوادر في فصائل النشطاء وأصيب فيها أناس أبرياء.

وقال ضابط احتياط برتبة نقيب في الوحدة 8200 لراديو الجيش ندرك الن أن المسؤولية ليست فقط مسؤولية الجندي الذي يقف عند حاجز التفتيش.. الجندي الذي يضغط على الزناد... وإنما تقع علينا نحن مسؤولية.

ولم يعلق مكتب نتنياهو على الفور على التقرير.

وقال مكتب المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في بيان إن أفراد الوحدة 8200 يلتزمون بالمعايير الأخلاقية دون منازع سواء في مجال المخابرات في إسرائيل أو في العالم ولديهم ليات داخلية للابلاغ عن شكاوى سوء السلوك.

وقال المكتب إن كتبة الرسالة تخطوا تلك اللية مضيفا أن توجههم أولا إلى الإعلام يطرح شكوكا قوية في جدية مزاعمهم.

وقال مسؤول في مكتب المتحدث العسكري إنه لا يوجد ما يدل على أن الموقعين على الرسالة ليسوا أعضاء في الوحدة 8200 بالفعل.

وقلل عاموس يدلين- وهو رئيس سابق للاستخبارات العسكرية في عهد نتنياهو- من شأن الرسالة وقال إن 43 من جنود الاحتياط يشكلون نسبة هامشية من عدد العاملين في الوحدة 8200.

وقال يدلين الذي يدير حاليا مركز ي.إن.إس.إس للأبحاث في جامعة تل أبيب انها شعبة كبيرة ومن الطبيعي أن يجنح عدد قليل من أفرادها نحو أقصى اليسار والبعض الخر نحو أقصى اليمين.

ومنذ انهيار محادثات السلام مع الفلسطينيين عام 2000 واتخاذ الاوضاع مسارا عنيفا صدرت في إسرائيل بيانات اعتراض مشابهة من عدد صغير من قوات الاحتياط في سلاح الجو وفرقة المشاة الأولى فضلا عن فيلم وثائقي رشح لجائزة الأوسكار وشكك فيه مدراء سابقون لجهاز الأمن الداخلي (شين بت) في إمكانية استمرار الاحتلال.رويترز


]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://we159357.jordanforum.net
 
عصيان عسكري في جيش الإحتلال الصهيوني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الوليد الثقافية :: المنتديات الإعلامية :: منتدى الصحافة والإعلام-
انتقل الى: